top of page

تحديد الأهداف الشخصية أو الدراسية




إن مسالة وجود الأهداف الشخصية في حياة الفرد عموما يعتبر عامل مهم، ويزداد أهمية ذلك مع المراهقين أمر مهم للغاية، فهو يساعدهم على تحديد الاتجاه والتركيز في حياتهم وتحقيق نتائج إيجابية وخاصة مع هذه المرحلة الحيوية من عمر الفرد لأنها ترسم مسار مستقبله.


والمقصود بالأهداف الشخصية هي الأهداف التي يحددها الشخص لنفسه بناءً على رغباته وأهدافه الشخصية والتي ترتبط بنموه الشخصي أو حياته الشخصية. هذه الأهداف تختلف من شخص لآخر وتشمل مجموعة متنوعة من الجوانب الحياتية من بينها :

1. النمو الشخصي: مثل تعلم مهارات جديدة، قراءة عدد معين من الكتب في العام، التطوير الذاتي من خلال الدورات التعليمية، أو تحسين مستوى الثقة بالنفس.

2. اللياقة البدنية والصحة: مثل خفض الوزن، ممارسة الرياضة بانتظام، تحسين اللياقة البدنية، أو تحسين النظام الغذائي.

3. العلاقات الاجتماعية والعائلية: مثل قضاء وقت أكثر مع العائلة، تعزيز العلاقات الاجتماعية، تعلم مهارات التواصل الفعال.

4. التوازن بين الحياة الشخصية والعملية (الدراسة): مثل تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية، وتخصيص وقت كافي للراحة والاسترخاء.

5. التطلعات المهنية: مثل تحقيق مرحلة معينة في الوظيفة، تحسين المهارات المهنية، أو تغيير مسار العمل.


وتشير الدراسات إلى أن وضع الأهداف الشخصية والدراسية تساعد المراهقين في تعلم التخطيط وإدارة الوقت بشكل فعّال عبر تحديد الأولويات وتوجيه اهتماماتهم وطاقاتهم نحو أشياء تعود بالنفع عليهم، وننصح هنا بتشجيع اليافعين واليافعات على كتابة أهدافهم في أي مجال من المجالات السابقة الذكر، فالكتابة تساعد في:

1. توضيح الرؤية والاتجاه: عندما تكتب الأهداف، تساعدك في توضيح ما تريد تحقيقه في حياتك. تكون هذه العملية بمثابة خريطة توجيهية توضح لك الطريق نحو ما تسعى لتحقيقه.

2. تحديد الأولويات: تساعدك كتابة الأهداف في تحديد ما هو مهم بالنسبة لك. تجعلك تفكر في ما ترغب في تحقيقه بشكل أكثر وضوحًا، مما يسهل عليك تحديد الأولويات وتخصيص وقتك وجهدك بشكل أفضل.

3. زيادة التركيز والتفاؤل: عندما تكتب الأهداف، يمكن أن تزيد من اندفاعك وتفاؤلك. إذ يمكن أن تصبح الأهداف الواضحة مصدر إلهام وحافز للعمل بجدية نحو تحقيقها.

4. قياس التقدم والنجاح: بمجرد كتابة الأهداف، يمكنك قياس تقدمك ونجاحك بشكل أفضل. فهي تعمل كمعيار يساعدك في مراقبة تقدمك وتحديد ما إذا كنت تسير في الاتجاه الصحيح أم لا.

5. تعزيز الإنجاز والرضا الذاتي: عندما تحقق الأهداف التي كتبتها، يمكن أن يزيد ذلك من شعورك بالإنجاز والرضا الشخصي، مما يؤدي إلى تعزيز الثقة بالنفس والاعتزاز بما حققته.

6. تحفيز العمل الدؤوب والانضباط الذاتي: كتابة الأهداف تعمل على تحفيزك للعمل بجدية والتزام نحو تحقيقها، مما يعزز الانضباط الذاتي والتفاني في العمل نحو تحقيق الأهداف المحددة.


وفي هذا السياق يمكننا في برنامج صناع المستقبل مساعدة يافعين واليافعات على كتابة أهدافهم من خلال جلسة كوتشينج فردية يمكن حجزها من خلال الرابط التالي:





٣ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل
bottom of page